تجميل اليدين والقدمين بالسمك...!

أسماك "غارا-روفا" ليست مخصصة للصيد أو للأكل بل هي تتولى "تزيين" الأيدي والأقدام وهي لذلك تسمى "الأسماك الطبيبة"

وكالات | 2011-01-18
ارسال بواسطة الايميل طباعة تعليق
وكالات
السمك يتولى تنظيم الأقدام
السمك يتولى تنظيم الأقدام

أسماك "غارا-روفا" الصغيرة الموزعة على أحواض صغيرة في أحد مراكز التجميل في بيروت ليست مخصصة للصيد أو للأكل أو للزينة، بل هي تتولى "تزيين" أيدي زبائن المركز وأقدامهم إذ "تصطاد" اللحم الميت فيها وتأكله، من دون أن تتسبب لهم بأي أذى، وهي لذلك تسمى "الأسماك الطبيبة".

وهذه التقنية الجديدة للعناية بالقدمين واليدين، التي أدخلها مركز "ارجيلاب" في عين الرمانة، إحدى ضواحي بيروت، إلى لبنان في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بدأت تجذب كثرا من الجنسين، يسلمون أطرافهم طوعا، وبطيبة خاطر، لهجمات قوافل الأسماك الصغيرة الجائعة التي تشبه أسماك السردين.

واستقدم صاحب المركز الدكتور ناظم متى، وهو طبيب في الجراحة العامة، وزوجته ارليت التي تعمل في المجال التمريضي، نحو ألف من هذه الأسماك من شرق آسيا، بعدما شاهدا تحقيقا على إحدى المحطات التلفزيونية الفرنسية يصور هذه الأسماك وفوائدها في أحد المنتجعات الصحية في أسبانيا. واقتنع الثنائي بفوائد هذه السمكة الطبيبة بعد أبحاث أجرياها.

وتطمئن أرليت متى إلى أن عملية تنظيف الأظافر بواسطة هذه الأسماك هي من دون ألم، وتشرح "هي سمكة من دون أسنان، تمص على غرار المحجمة أو المصاصة".

وتضيف "تأكل هذه السمكة اللحم الميت من دون أن يحدث ذلك تهيجا في الجلد الحي اوغير الميت، ومن دون أن تسبب أي التهاب، لا بل تقوم الاسماك بالتدليك منشطة الدورة الدموية، وبعد وقت قصير يشعر الزبون باسترخاء بدءا من القدمين وصولا الى الرأس، الى درجة ان ثمة من يشعر بالنعاس".

تبدأ إجراءات النظافة بازالة طلاء الاظافر، ثم تغسل القدمان او اليدان بالماء من دون صابون، لان المواد الكيميائية الموجودة بالصابون تضر بالاسماك. بعدها تبرد الاظافر اذا كانت تحتاج الى ذلك، وتنقع القدمان أو اليدان بالماء خمس دقائق، قبل أن يتم وضعهما في حوض الأسماك، مع الحرص على ألا تلمسا قعر الحوض حتى لا تدهسا الاسماك بطريق الخطأ.

وما ان تحط أصابع القدم أو اليد في الحوض الزجاجي المكعب الذي يبلغ طوله نحو 80 سنتيمترا والمليء بالماء الدافئ الذي تتراوح حرارته ما بين 25 و 30 درجة، حتى تشن قوافل الأسماك الصغيرة الموجودة في هذا الحوض، والتي يصل طولها الى ما بين سنتيمترين وأربعة سنتيمترات، هجماتها على "الهدف"، ملتهمة اللحم الميت حول الأظافر، ومدلكة مساحة القدم أو اليد على طريقتها، مما يولد شعورا بالدغدغة ثم بالاسترخاء.

وعند انتهاء الأسماك من "مهمتها" التي تنفذها على مراحل أو موجات، على مدى نحو 20 دقيقة، يتم إخراج القدم أو اليد من الماء، فتكون ناعمة كجلد الطفل.

شارك - ارسل الى اصدقائك عبر

تعليقات 0
لا يوجد تعليقات على هذا المقال حالياً...
و انت ، ما رأيك؟
الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق :

اعلانات

النشرة الدورية

استلم اخبارنا عبر الايميل