نساء الصومال المرهين من الحرب يعانون من التشدد

نساء يعشن في مناطق يسيطر عليها إسلاميون متشددون صوماليون يقولون انهن أصبحن هدفا لمزيد من الاحكام القاسية التي يطبقها المتمردون

وكالات | 2011-01-16
ارسال بواسطة الايميل طباعة تعليق
وكالات
معانات نساء الصومال من التشدد
معانات نساء الصومال من التشدد

تقول النساء اللاتي يعشن في مناطق يسيطر عليها إسلاميون متشددون صوماليون انهن أصبحن هدفا لمزيد من الاحكام القاسية التي يطبقها المتمردون الذين عقدوا العزم على فرض معتقداتهم.

وفي أحدث مرسوم أصدرته حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي تسيطر على معظم أنحاء جنوب الصومال تم منع النساء في بلدة كيسمايو الساحلية من المقايضة مع طواقم السفن التي ترسو في الميناء والتي تتألف من الرجال.

وتم ابلاغ النساء ايضا بأن ليس بامكانهن مصافحة اي رجال في الاماكن العامة أو السفر بمفردهن او بيع اي شيء او العمل في مكاتب.

وقال قيادي في حركة الشباب في بيان الاسبوع الماضي "لا يمكن مشاهدة امرأة مع رجل من دولة أخرى في الميناء. عقوبة أي امرأة تضبط قرب الميناء او السفن الاجنبية ستكون القاء القبض عليها".

وكانت حركة الشباب منعت فيما مضى الافلام والرقص في حفلات الزفاف ومشاهدة مباريات كرة القدم.

وعاشت الكثير من نساء كيسمايو ومعظمهن أرامل او مطلقات لسنوات على بيع او مقايضة الخضروات والفاكهة مقابل الوقود والسلع الاخرى مع طواقم السفن.

وقالت حواء اولو وهي امرأة صومالية: "لدي ثلاثة ابناء وأقوم بتنشئتهم من القليل الذي أجنيه من مقايضة السلع في الميناء لكنني الان لا استطيع ممارسة عملي".

كما قالت حركة الشباب ان على جميع النساء شراء وارتداء جلباب موحد غير متوفر الا لديها.

وحظرت الحركة نبات القات المخدر. وألقي القبض على عشرات النساء في كيسمايو يهربن القات وصدرت عليهن أحكام بالسجن 20 يوما وتم تغريمهن مليون شلن صومالي.

وقالت احدى بائعات القات: "اثناء الحرب كانت لنا حياة والقليل من الهدوء. الان يسيطر الاسلاميون على معظم الجنوب ويطبقون عقوبات على أتفه الاشياء. يقولون انه يجب الا تفعل النساء اي شيء".

وأضافت "بعض النساء ليس لهن أزواج فهن غير متزوجات او مطلقات او قتل أزواجهن اثناء القتال. هذه حياة مدمرة".

ولا تستطيع النساء الجلوس بجوار الرجال في الحافلات ويجب أن يرافقهن محرم اثناء السفر.

وقال عبدالوهاب عبد الصمد استاذ التاريخ بجامعة نيروبي في كينيا "ولدنا ونشأنا كمسلمين ولا ندري اين يقول الاسلام ان النساء لا يمكنهن العمل. أخذوا هذه الايديولوجيات من خارج الصومال.. من حركة طالبان وغيرها من المتشددين".

وأضاف "اذا كانت حركة الشباب لا تريد أن تعمل النساء فعليها أن تدفع لهن المال حتى تستطيع الاسر التي تعتمد عليهن أن تعيش".

شارك - ارسل الى اصدقائك عبر

تعليقات 0
لا يوجد تعليقات على هذا المقال حالياً...
و انت ، ما رأيك؟
الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق :

اعلانات

النشرة الدورية

استلم اخبارنا عبر الايميل