روسيا تهدد مشروع القرار الغربي بالفيتو

نائب السفير الروسي: "نحن بالتأكيد ضد (استخدام) الفصل السابع. كل شيء قابل للتفاوض لكننا لا نتفاوض بشأن هذا.. هذا خط أحمر."

رويترز - وكالات | 2012-07-12
ارسال بواسطة الايميل طباعة تعليق
ارشيف
مجلس المن بدأ مناقشة الوضع السوري
مجلس المن بدأ مناقشة الوضع السوري

بدأت مفاوضات بشأن قرار لتمديد مهمة المراقبة التابعة للأمم المتحدة في سوريا يوم الخميس بين أعضاء مجلس الأمن الدولي المنقسم بشدة حيث تقول روسيا إنها لن توافق على التهديد بعقوبات في محاولة لإنهاء الصراع المستمر منذ 16 شهرا.

ويجب على المجلس أن يقرر مستقبل المهمة الدولية قبل 20 تموز/يوليو عندما ينتهي تفويضها الذي تبلغ مدته 90 يوما. وانتشرت بعثة المراقبة للتحقق من وقف لإطلاق النار لم يصمد أبدا وكان ضمن خطة المبعوث الدولي كوفي عنان المؤلفة من ست نقاط.

واقترحت روسيا تمديد المهمة 90 يوما لكن بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا قابلت ذلك بمشروع قرار لتمديد المهمة 45 يوما فقط ووضع خطة عنان للسلام تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

ويجيز الفصل السابع للمجلس التفويض بإجراءات تتراوح بين العقوبات الدبلوماسية والاقتصادية والتدخل العسكري. وقال مسؤولون أمريكيون إنهم يتحدثون عن العقوبات على سوريا وليس التدخل العسكري.

ومن المقرر حاليا أن يصوت المجلس على قرار في 18 تموز/يوليو.

وقال الكسندر بانكين نائب السفير الروسي بالأمم المتحدة للصحفيين "نحن بالتأكيد ضد (استخدام) الفصل السابع. كل شيء قابل للتفاوض لكننا لا نتفاوض بشأن هذا.. هذا خط أحمر."

والموقف المبدئي لروسيا لم يكن مفاجئا للدبلوماسيين الغربيين. ونقضت روسيا والصين في السابق قرارات لمجلس الأمن الدولي كانت تهدف للضغط على الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال مارك ليال غرانت سفير بريطانيا بالأمم المتحدة "سيقولون إنهم في هذه المرحلة لن يفعلوا ذلك (تأييد مشروع القرار). أعتقد أن هناك دعما ساحقا في المجلس لمسودتنا وبعد ذلك سنرى إلى أين سنصل بشأنها."

ويهدد مشروع القرار الذي يدعمه الغرب الحكومة السورية بعقوبات إذا لم توقف استخدام الاسلحة الثقيلة وتسحب قواتها من البلدات والمدن في غضون عشرة أيام من تبني القرار.

وطلب عنان من مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء أن يوضح للحكومة والمعارضة السورية أنه ستكون هناك "عواقب واضحة" لعدم الامتثال لخطته.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون يوم الخميس خلال زيارة لكمبوديا "الولايات المتحدة عازمة على دعمه (عنان) لأن تجربتنا في العام الماضي توضح بشدة أن نظام الأسد لن يفعل شيئا دون مزيد من الضغوط."

شارك - ارسل الى اصدقائك عبر

تعليقات 0
لا يوجد تعليقات على هذا المقال حالياً...
و انت ، ما رأيك؟
الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق :

اعلانات

النشرة الدورية

استلم اخبارنا عبر الايميل