ايقاد الشعلة الاولمبية لدورة لندن عن طريق أشعة الشمس

الشعلة الأولمبية تبدأ رحلتها التي تنتهي باشعال المرجل الاولمبي في العاصمة البريطانية اثناء حفل الافتتاح يوم 27 تموز/يوليو القادم.

رويترز | 2012-05-10
ارسال بواسطة الايميل طباعة تعليق
رويترز
في طريقها الى لندن
في طريقها الى لندن

تم ايقاد الشعلة الاولمبية لدورة لندن 2012 عن طريق أشعة الشمس في اولمبيا القديمة يوم الخميس لتبدأ رحلتها التي تنتهي باشعال المرجل الاولمبي في العاصمة البريطانية اثناء حفل الافتتاح يوم 27 تموز/يوليو القادم.

وفي ظل اجواء دافئة ومشمسة في موقع الالعاب الاولمبية القديمة احتاجت ممثلة ترتدي زي كبيرة الكاهنات لثوان قليلة بمساعدة مرآة مقعرة من أجل ايقاد الشعلة.

وقال البلجيكي جاك روج رئيس اللجنة الاولمبية الدولية "مع هذه المراسم نبدأ العد التنازلي النهائي لحلم تحول الى حقيقة قبل سبع سنوات في سنغافورة عند اختيار لندن لاستضافة دورة 2012."

وستكون المراسم التقليدية لايقاد الشعلة هي الاخيرة لروج الذي سيترك منصبه العام القادم.

وقال روج وهو يتحدث امام مسؤولين من الالعاب الاولمبية ولندن واليونان داخل الاستاد الذي كان يستضيف الالعاب القديمة "الطاقة التي تنتقل من الشمس الى الشعلة الاولمبية ستوقد شعلة ستسافر من موطن الالعاب الاولمبية القديمة الى البلاد التي اخترعت الرياضة الحديثة وروح اللعب النظيف وستعلن عن افتتاح اولمبياد لندن 2012 يوم 27 يوليو."

وستصبح لندن التي استضافت الالعاب عام 1948 أول مدينة في التاريخ الحديث تستقبل الشعلة الاولمبية مرتين.

وسبق للعاصمة البريطانية تنظيم دورة 1908 لكن مراسم ايقاد الشعلة ومسيرتها ظهرت لأول مرة في اولمبياد برلين 1936.

وقال سيباستيان كو رئيس اللجنة المنظمة لاولمبياد لندن قبل مراسم ايقاد الشعلة مباشرة "أشعر بحماس منقطع النظير واعتقد انها لحظة هامة للغاية."

وسبق لكو الفوز بميداليتين ذهبيتين في سباق العدو لمسافة 1500 متر وزار اولمبيا القديمة كسائح في 1975 وهو يبلغ من العمر 18 عاما ولم يتوقع انه بعد 27 عاما سيشاهد ايقاد الشعلة من أجل دورة اولمبية تستضيفها المملكة المتحدة.

وقال كو "بالنسبة لي هذا يربط ما فعلته في دورتي لوس انجليس وموسكو بالالعاب القديمة. اعتقد انه بالنسبة لي ربما تكون هذه اللحظة التي وضعت ما فعلته عامي 1980 و1984 في سياقه

شارك - ارسل الى اصدقائك عبر

تعليقات 0
لا يوجد تعليقات على هذا المقال حالياً...
و انت ، ما رأيك؟
الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق :

اعلانات

النشرة الدورية

استلم اخبارنا عبر الايميل