ذكرى ميلاد الهاتف الخليوي الثامنة والثلاثين..!

أي أثر ترك الخليوي في حياتنا في الذكرى الثامنة والثلاثين لاختراع الهاتف الجوّال على يد المهندس الأميركي مارتن كوبر؟

وكالات | 2011-04-04
ارسال بواسطة الايميل طباعة تعليق
وكالات - أرشيف
الهاتف المحمول غيّر نمط حياة الملايين
الهاتف المحمول غيّر نمط حياة الملايين

صادف يوم الأحد الذكرى الثامنة والثلاثين لاختراع الهاتف الجوّال على يد المهندس الأميركي مارتن كوبر.

ففي الثالث من نيسان/أبريل من العام 1973، اخترع كوبر الذي كان في الرابعة والأربعين من العمر في ذلك الوقت، جهازاً ترك أثراً في حياة البشر حتى يومنا هذا، هو الخلوي.

وحمل كوبر الذي كان المدير الإداري لشركة موتورولاّ لأنظمة الاتصالات، الجهاز في شارع مانهاتن في نيويورك وسط دهشة المارة واتصل بهاتف أرضي يعود لرئيس شركة "بيل لابس" المنافسة قال له انه يحدثه من هاتف خلوي حقيقي. وقال كوبر يومها "شعرت بأسنانه تصطك".

وكان هناك في تلك الفترة أجهزة هواتف في السيارات وأجهزة لاسلكية ولكنها كانت تشحن بمعدات ثقيلة كان يجب تحميلها في صندوق السيارة، إلاّ أن كوبر أراد أن يكون الهاتف محمولاً ومن دون حاجة لسيارة لحمل الأجهزة الملحقة به.

وكان الجهاز المحمول الذي اخترعه كوبر كبيراً في البداية ويشبه الحذاء أو الطوب، وكان وزنه رطلين ونصف الرطل أي أكثر من كيلوغرام واحد.

وذكرت شبكة "سي أن أن" ان كوبر ما يزال على قيد الحياة ويبلغ من العمر الآن 82 عاماً ولا يزال يعمل في مجال الاتصالات، وهو يعلم تماماً أن البعض يشتمه حين يستيقظ على رنين هاتفه الخلوي في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من الليل أو في لحظة حميمة أو يحرجه في اجتماع.

شارك - ارسل الى اصدقائك عبر

تعليقات 0
لا يوجد تعليقات على هذا المقال حالياً...
و انت ، ما رأيك؟
الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق :

اعلانات

النشرة الدورية

استلم اخبارنا عبر الايميل