غضب مقاتلي المعارضة يشتعل وسط الحطام

مواطن: "لا يوجد طعام ولا مياه نظيفة. لا توجد متاجر مفتوحة ولا نتناول الا وجبة واحدة في اليوم. انظر حولك كيف يمكن أن نعيش هكذا.."

رويترز | 2012-05-04
ارسال بواسطة الايميل طباعة تعليق
رويترز
دمار كلمل في أحياء المعارضة
دمار كلمل في أحياء المعارضة

منازل محترقة ومبان منهارة وشوارع تتناثر فيها الانقاض والزجاج المحطم وفوارغ القذائف في أحياء حمص المدمرة التي ظلت لشهور الخط الامامي في الانتفاضة على حكم الرئيس السوري بشار الاسد.

وخلال رحلة استغرقت عشر دقائق بالسيارة عبر حي بابا عمرو يوم الخميس حين رافق صحفيون مراقبي الهدنة التابعين للامم المتحدة لم نشاهد سوى امرأتين مسنتين. وتهدمت المباني في الشارع الرئيسي والازقة القريبة خلال قصف الجيش.

وتمثل حمص ثالث اكبر مدينة سورية مركزا صناعيا مهما على الطريق السريع الرئيسي الذي يربط بين الشمال والجنوب قرب الحدود مع لبنان.

وشهدت المدينة والمحافظة التي توجد بها اكبر خسائر في الارواح خلال الانتفاضة الممتدة منذ 14 شهرا ونزوح عشرات الالاف.

وفي حي الانشاءات قالت امرأة انها عادت الى المنطقة مع اسرتها الاسبوع الماضي لانهم لا يستطيعوا الاعتماد على الاخرين في رعايتهم بلا نهاية.

وأضافت "ماذا بوسعنا ان نفعل غير ذلك.. الدمار هائل لكننا لا نستطيع أن نستمر في العيش في منازل الناس."

وقال جندي عند نقطة تفتيش على مقربة استدعي من مدينة دير الزور في شرق سوريا للمساعدة في الحملة على المعارضين انه فوجيء حين وصل الى حمص منذ شهر.

واضاف "فوجئت حين رأيت كل هذا الدمار. شعرت بالاسف على بلدي واهلي... لكن كل هذا بسبب المسلحين."

في بابا عمرو تشيد عبارات على الجدران في الحي المعارض بالرئيس مثل "بنحبك يا بشار" و"بشار الى الابد".

وعلى غرار مدن أخرى مضطربة في سوريا يسود الهدوء بعض مناطق حمص. ويقول مسلمون ينتمون للطائفة السنية ويمثلون اغلبية مقاتلي المعارضة ان المناطق التي يغلب على سكانها العلويون الذين تنتمي لهم عائلة الاسد تمتعت بحماية الجيش بينما قصفت بقية مناطق المدينة.

وفي حي الحمراء الذي يوجد به مقر اقامة المحافظ لم تمس المنازل وتزين الزهور والاشجار الشارع.

لكن في حي الخالدية الذي مازال مسلحو المعارضة يقاتلون فيه قوات الاسد يمكن سماع دوي اطلاق النيران باستمرار فضلا عن قذائف المورتر وانفجارات قال سكان انها نيران دبابات.

وينطق كل شيء من المراكز التجارية المحترقة الى الاضرار التي لحقت بمسجد خالد بن الوليد الرئيسي بالعنف الذي شهدته حمص وفيما انتظر صحفيون انتهاء مراقبي الامم المتحدة من المحادثات مع ممثلي المعارضة تم نقل جثمان مقاتل لقي حتفه في المحافظة لدفنه وكان ملفوفا ببطانية مخضبة بالدماء.

وساعد عبد الرزاق طلاس زعيم كتيبة الفاروق وهي احدى وحدات مقاتلي المعارضة الرئيسية في نقل الجثمان واقامة الجنازة.

ولم يسهم وجود المراقبين الذين يفترض أنهم يراقبون وقفا لاطلاق النار يؤدي الى محادثات وحل سياسي للازمة السورية بدرجة تذكر في طمأنة الناس في الخالدية ويبدو ان كثيرين منهم من مقاتلي المعارضة.

وقال غانم (24 عاما) "الناس في حمص لا يتوقعون الكثير من المراقبين. الان يتحدثون عن الحوار. من قال اننا نريد حوارا... خرجنا الى الشارع لاسقاط بشار الاسد وليس للحديث معه."

وتحدث اخرون غاضبين عن منازلهم التي فقدوها وأقاربهم الذين خسروهم.

وقال محمد عز الدين (62 عاما) ان الجيش أحرق منزله في حي البياضة بحمص مما اضطر اسرته الى التوجه الى دمشق او مغادرة البلاد او الانتقال الى منطقة اخرى من حمص. وأضاف "من الذي سيعوضني وكيف ستعيد الموتى.."

وقال محمود (12 عاما) ان أسرا كثيرة تكدست في أحياء صغيرة وأضاف "في منزلي يعيش تسعة اشخاص ومنزلنا صغير جدا.

"لا يوجد طعام ولا مياه نظيفة ولا اي شيء. لا توجد متاجر مفتوحة ولا نتناول الا وجبة واحدة في اليوم. انظر حولك كيف يمكن أن نعيش هكذا.."

شارك - ارسل الى اصدقائك عبر

تعليقات 0
لا يوجد تعليقات على هذا المقال حالياً...
و انت ، ما رأيك؟
الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق :

اعلانات

النشرة الدورية

استلم اخبارنا عبر الايميل