سعد الصغير: اذا صرت رئيساً لن أغني (العنب) مع الراقصات

المغني الشعبي المصري سعد الصغير يؤكد أن ذهابه للجنة العليا للانتخابات الرئاسية للاستعلام عن شروط الترشح ما هو إلا "سخرية من الحكومة

سي ان ان | 2012-04-05
ارسال بواسطة الايميل طباعة تعليق
ارشيف
في النهار رئيسا وفي الليل مطربا
في النهار رئيسا وفي الليل مطربا

أكد المغني الشعبي المصري سعد الصغير، أن ذهابه للجنة العليا للانتخابات الرئاسية للاستعلام عن شروط الترشح لرئاسة الجمهورية، ما هو إلا "سخرية من الحكومة التي قللت من قيمة المنصب الرفيع،" على حد تعبيره، قائلاً إنه أراد "توصيل رسالة" للحكومة.

وقال سعد الصغير، في مقابلة مع CNN بالعربية، إن إعلانه عن ترشيح نفسه لمنصب رئيس الجمهورية "مزحة وسخرية من الحكومة التي هزأت منصب الرئيس،" مؤكداً على أنه "غير جاد في الترشح" إلى هذا المنصب.

وبرر الصغير إعلانه عن ترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية برغبته بأن يقول للرأي العام أن المنصب "أصبح مستباحا،" بعد أن أعلنت بعض الشخصيات عن ترشيح نفسها، مضيفاً: "ما كان يجب أن تفكر مثل هذه الشخصيات مجرد تفكير في خوض سباق الرئاسة، وكان يجب على الحكومة أن تفرض شروطا أكبر للترشح لمنع مثل هذه النوعيات من الظهور."

ورأى المطرب الشعبي الذي اشتهر بأغنيات مثل "العنب - العنب" و"بحبك يا حمار،" أن أهم المشاكل التي تعاني منها مصر هو عدم توفير العلاج للفقراء، كما أنه أبدى غضبه من الانفلات الأمني الموجود في الشارع المصري خلال الشهور الماضية.

ورفض سعد الصغير محاولات الإسلاميين لفرض الدين بالقوة، معتبراً أن ذلك "لن يكون صحيحاً إن قاموا به،" ورأى أن كل من عمرو موسى وعمر سليمان، يصلح لرئاسة مصر .

وكان هذا نص الحوار :

- هل قررت فعلا الترشح للرئاسة ؟

- هل أنا أصلح للرئاسة ؟ أنا رغبت فقط في توصيل رسالة عبر ترشحي للحكومة مفادها "أنتم قللتم من شأن هذا المنصب،" إذا كان تقديم أي طالب لكلية الشرطة يكون بضوابط قاسية، فلماذا لم يحدث هذا في انتخابات الرئاسة؟

- ما الذي دفعك لهذه الفكرة؟

- أنا أردت أن أقدمها في اللحظة التي وجدت فيها أن المرشحين لرئاسة بلدي هم ما بين حانوتي (حفار قبور) وسيدة شبه معتوهة تقول للناس "لو انتخبتوني سأمنح كل مواطن كتكوت"ما هذا العبث؟ مصر لم ترخص لهذه الدرجة، لماذا لم يحددوا المستوى التعليمي للمرشح؟ مثلا أن يكون حاصل على بكالوريوس أو ليسانس بدلا من العاهات التي شاهدناها .

- هل شعرت بالحرج بعد السخرية منك على صفحات فيسبوك بعد إعلان ترشحك؟

- عادي جدا، من سخروا مني عندهم كل الحق، فهل يصلح مطرب العنب العنب رئيسا لمصر؟

- خرجت من الحارة الشعبية كمواطن مصري .. ما هي أهم مشاكل مصر؟

- العلاج أهم مشكلة في مصر، كيف يكون المريض غير قادر على العلاج في بلده؟ من حقي وحق كل مواطن لو مرضت واحتاج علاجي مليون جنيه أن أحصل على المساعدة الطبية، حتى لو في الخارج على حساب الدولة، ولكن من يمرض في مصر يرى العذاب لا العلاج، بجانب كوارث أخرى حدثت بعد الثورة .

- بمناسبة الثورة .. هل كنت معها أو ضدها ؟

- معها وضدها في نفس الوقت ، أنا مع طلبات الشباب في خلع النظام السابق، ولكني ضد الانفلات الأمني الذي صاحب الثورة، الآن لو استوقف ضابط شرطة سائق ميكروباص لأخذ رخصه سيقوم السائق بجلب مجموعة بلطجية لضرب الضابط.

- إذن لو كنت رئيسا من ستختاره كوزير داخلية؟

- الوزير الحالي محمد إبراهيم، راجل زي الفل ويصلح.

- ولكن الانفلات الأمني موجود في عهده؟

- "الانفلات الأمني منا نحن كشعب، على كل واحد أن يبدأ بنفسه ويمنع الانفلات من شارعه ومن حياته، حتى يعود للشارع المصري انضباطه.

- البعض قال إنك تبحث عن فرقعة إعلامية وشهرة من وراء إعلان ترشحك للرئاسة؟

- أنا لا أحتاج لشهرة، فأنا مشهور جدا والحمد لله.

- في رأيك من يصلح للرئاسة؟

- عمرو موسى أو عمر سليمان لو رشح نفسه .

- والإسلاميون؟

- لو اتقوا ربنا أهلا بيهم، يعني لو قام أحدهم بفرض النقاب بالقوة .. هل هذا إسلام؟ بالتأكيد لا .

- ماذا تقول لأي فنان يحب أن يقلدك ويرشح نفسه للرئاسة؟

- أنا عملتها وخلاص وقفلت الباب أمام أي فنان آخر.

- هل على الفنان أن يعتزل لو دخل مجال السياسة مثلما فعل الرئيس الأمريكي رونالد ريغان من قبل؟

- بالتأكيد لا يمكن أن أكون بالنهار رئيس، وبالليل أغني "العنب - العنب،" مع الراقصات.

- ما هي أقرب بلد ترى أن مصر يجب أن تقترب منها في المرحلة القادمة؟

- السعودية .

- لماذا؟

- بلد أهلها طيبون ويحبون مصر، وهي بلد الكعبة المشرفة.

- بعيدا عن السياسة ما هو عملك القادم؟

- فيلم "حصل خير" مع الفنانة اللبنانية قمر، وأيتن عامر، التي أقدم معها في الفيلم دويتو غنائي أتمنى أن ينجح .

- ما موقفك من قضية النسب التي أقامتها قمر على المنتج جمال مروان؟

- الجدعنة (الشهامة) أن أقف إلى جوار زميلتي لو كان لديها خلاف مع زميل آخر، أما قضية مرفوعة ضد زوجها المسألة أساسا عائلية والقضية متروكة لحكم القضاء لذلك لن أتدخل.

شارك - ارسل الى اصدقائك عبر

تعليقات 0
لا يوجد تعليقات على هذا المقال حالياً...
و انت ، ما رأيك؟
الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق :

اعلانات

النشرة الدورية

استلم اخبارنا عبر الايميل